نبذة عن الإمارات

أرسل لصديقك طباعة صيغة PDF

علم وخريطة الإماراتوطني:

تأسست دولة الإمارات العربية المتحدة (إ.ع.م) رسمياً في 2 ديسمبر 1971م، وهي اتحاد دستوري مكون من سبع إمارات يشمل أبوظبي، دبي ، الشارقة، عجمان ، أم القيوين ، رأس الخيمة والفجيرة. ولكل إمارة شخصيتها المستقلة، لكنها ترتبط في الهدف العام و وحدة المصير.

تمثل الصحراء أربعة أخماس دولة الإمارات، ومع ذلك تعد الإمارات دولة متنوعة التضاريس من الواحات الغنية والسلاسل الجبال إلى السهول الخصبة. و تبلغ مساحة الإمارات 83 ألف كم2. وتقع في الجنوب الشرقي لشبه الجزيرة العربية وتحدها قطر من الغرب، والسعودية من الجنوب والغرب، وعمان من الشمال والشرق. وتعد دولة الإمارات العربية المتحدة منذ إنشائها مثيرة للانتباه ،

فقد حل محل الرمال الحدائق و المنتزهات الخضراء والمباني المعمارية العظيمة والمساجد والمدن الشاهقة وشبكات الطرق السريعة الممتدة عبر أنحاء الوطن والمراكز التجارية الكبيرة. وهي كلها تقع جنباً إلى جنب مع الصحراء الصامدة وأبراج الرياح والجمال.وقد تغير كثير منها خلال فترة زمنية قصيرة. تمثل دولة الإمارات مزيجاً فريداً من القيم التقليدية الشرقية والتكنولوجيا الحديثة الغربية، وبوتقة تنصهر فيها مختلف الجنسيات والثقافات التي تعيش جنباً إلى جنب وتعمل في تناسق. ويتمتع المواطنون والمقيمون في الدولة بمستوى معيشة عال مقارنة بالأمم المتقدمة. فهي اليوم إحدى الوجهات السياحية في العالم ذات النمو السريع لقضاء عطلة لا تنسى بشمس دافئة ، ورمال صفراء، وبحار ومختلف الرياضات ومراكز التسوق ذات الأسعار التي لا تنافس والفنادق والمطاعم الفاخرة والثقافة المحلية والبيئة الآمنة الرحبة والخالية من كل أشكال الجريمة.

التاريخ القديم  يرجع أول استقرار سكاني كبير في دولة الإمارات العربية المتحدة إلى العصر البرونزي. ففي القرن السادس قبل الميلاد كانت تعرف بثقافة أم النار، نهضت بالقرب من موقع أبوظبي، المدينة الحديثة الممتد أثرها بشكل جيد إلى الداخل وإلى المناطق الساحلية بما يعرف الآن بسلطنة عمان. كان الإغريق الثقافة التالية الرئيسة التي سيطرت على المنطقة. وتبين الآثار التي وجدت في مليحة – 50 كم من الشارقة – وفي الدور في إمارة أم القيوين, خلال العصور الوسطى، حيث كان معظم الإقليم جزءاً من مملكة هرمز التي سيطرت على مدخل تجارة الخليج. وصل البرتغاليون في عام 1498م و بنهاية عام 1515م احتلوا جلفار بالقرب من رأس الخيمة، وبنوا منزلاً للجمارك، كان الغرض منه تحصيل الضرائب من تجارة الخليج المتزايدة مع الهند والشرق الأقصى. وبقي البرتغاليون حول المنطقة حتى عام 1633م، وما لبث أن أعقبهم البريطانيون الذين بدأوا في استخدام أساطيلهم البحرية في الخليج في منتصف القرن الثامن عشر. وطوال هذه الفترة كانت قبيلة بني ياس التي تنحدر منها الأسر الحاكمة لأبوظبي ودبي الحديثتين القوة الرئيسة بين القبائل البدوية في الداخل. وقد تمركزت قبيلة بني ياس بشكل رئيس في ليوا "وهي واحة في الربع الخالي، لكنها انتقلت إلى أبوظبي في عام 1793م".

ركز البريطانيون على حماية الخط التجاري إلى الهند وإخراج المنافسين الأوربيين مثل فرنسا وروسيا من المنطقة. وقد عرفت الدول التي كونت دولة الإمارات العربية المتحدة في السابق بالدول المهادنة أو عمان. ويرجع مصطلح مهادن إلى أن شيوخ الدويلات السبع كانوا قد وقعوا هدنة مع البريطانيين في عام 1820م، وباتفاقية أبرمت في عام 1892م يوافقون على الحماية البريطانية. جعل البريطانيون المنطقة أماكن لصيادي السمك، وصيادي اللؤلؤ والقبائل البدوية حتى أوائل القرن العشرين. وقد ظلت الشارقة وفي معظم الحقبة الاستعمارية أكثر الإمارات شهرةً وقوةً، لكنها فقدت نفوذها لمصلحة إمارة أبوظبي في نهاية القرن الثامن عشر. وبعد الحرب العالمية الثانية، منح البريطانيون الشيوخ حكماً ذاتياً. وقد بدأ النقاش حول الفدرالية في عام 1968م عندما أعلنت بريطانيا رغبتها في الانسحاب من منطقة الخليج العربي بحلول عام 1971م.

أنت تتصفح الرئيسية